كتاب حرب النهر pdf تاريخ الثورة المهدية - سير ونستون تشرشل

 كتاب حرب النهر - سير ونستون تشرشل

كتاب حرب النهر - تاريخ الثورة المهدية - سير ونستون تشرشل - عزالدين محمود

مقدمة

في عالم الأدب والتاريخ، يقف كتاب حرب النهر - تاريخ الثورة المهدية - سير ونستون تشرشل - عزالدين محمود كواحد من الأعمال البارزة التي نقلت معاناة الحروب والقيادة إلى القارئ بطريقة ممتعة ومفهومة. سنتعمق في هذا المقال لاستكشاف تاريخ الكتاب وتأثيراته على الثقافة والسياسة.

حول كتاب حرب النهر

حرب النهر هي رواية حية ومثيرة، مثيرة تمامًا مثل رواية المغامرة الكبرى. كان تشرشل كاتبًا رائعًا جلب هذا التاريخ العسكري إلى الحياة النابضة بالحياة. وبالطبع كان لديه معرفة مباشرة بالأحداث، حيث خدم في كتيبة الرماح 21، التي كان لها دور كبير في معركة أم درمان. لكن مهارته كمتحدث هي التي تحول تفاصيل الحملات العسكرية إلى قصص رائعة. أوصي بشدة بهذا الكتاب لمحبي التاريخ والمغامرة على حدٍ سواء.

عن ماذا يتكلم كتاب حرب النهر

كتاب حرب النهر عظيم وعميق يتكلم عن السودان وثورة محمد احمد المهدي ومعاناة الشعب السوداني مع الضريبة وجمعها والكثير .

اقتباس من الصفحة 29

من نوبار باشا إلى الخديوي إسماعيل: نحن لم نعد في أفريقيا ولكننا في أوروبا.

ظلت تلك التجارة القادمة من جنوب البلاد تمر عن طريق الخرطوم، وبدأت الثروات تتدفق نحو الشمال (مصر) سن الفيل من الاستوائية،  ريش النعام من كردفان ، الصمع العربي من دار فور،  والحبوب من سنار ، بالإضافة للنقود التي يتم جمعها كضرائب من اهال البلاد،  وحيوانات غريبة يتم صيدها من المستنقعات والغابات كانت تجد طريقها إلى القاهرة وأوروبا.
كانت الإرادات والمصروفات تسجل، وتقدم في شكل تقارير منتظمة سنوياً ، مما جعل من السهل تصديق ما كان يهمس به  نوبار باشا إلى الخديوي إسماعيل "نحن لم نعد في أفريقيا ولكننا في أوروبا  .
كتاب حرب النهر - تاريخ الثورة المهدية - سير ونستون تشرشل - عزالدين محمود

كتاب حرب النهر - تاريخ الثورة المهدية - سير ونستون تشرشل - عزالدين محمود

تخيل  حاكم السودان الانجليزي نفسه مندهش من خيرات هذه البلد التي ينهب ويسرق فيها . ولم بصدق ما يدون له ويرسل للقاهرة ومن ثم للملكة  نوبار باشا نفسه ظن نفسه في أوروبا   لتوفر وكثرة خيرات وطننا السودان  .

حرب النهر لن أقف على قراءته لمرة واحدة فحسب سوف أعود له في كل فرصة كتاب يصحح الكثير على لسان رجل اجنبي، كتاب قيم جداً

ملخص كتاب حرب النهر ونستون تشرشل

رواية تاريخية مثيرة ومكتوبة بشكل جيد لاستعادة السودان، بقلم ونستون تشرشل، بين عامي 1896 و1899 من قبل القوات الإنجليزية المصرية بقيادة اللورد كيتشنر.

تبدأ القصة بالتمرد في السودان بقيادة "المهدي الذي نصب نفسه" (محمد أحمد).

في الإسلام، المهدي هو شخصية بارزة في علم الأمور الأخيرة الإسلامي الذي يعتقد أنه يظهر في نهاية الزمان لتخليص العالم من الشر والظلم.

منذ أن تولى المهدي السيطرة على العالم الإسلامي بأكمله، الجنرال تشارلز "الصيني" جوردون، الذي أرسلته الحكومة البريطانية في ذلك الوقت. بصفته الحاكم الجديد للسودان، كان عليه أن يستعيد العلاقات السلمية. كان جوردون يعتقد أن الثورة لن تنتهي بالسيطرة على السودان، ولكنها ستحاول أيضًا احتلال مصر وربما المنطقة الأوسع.

كما أعرب جوردون عن قلقه من هشاشة الجيش المصري الذي تعرض لعدة هزائم على يد السودانيين. بالنسبة لأولئك الذين قد يكونون على دراية بفيلم "الخرطوم" بطولة تشارلتون هيستون ولورنس أوليفييه، فهو يدور حول هذا الجزء من تاريخ السودان. قُتل جوردون في حصار الخرطوم. وفي وقت لاحق مات المهدي أيضًا بسبب المرض، لكن أتباعه استمروا في عهد الخليفة.

تتعلق حرب النهر في الغالب بالوقت الذي مر 13 عامًا (1898-1899) عندما أُرسل اللورد هربرت هوراشيو كيتشنر لاستعادة السودان باستخدام الجيوش الأنجلو-مصرية والسودانية.
كان ونستون تشرشل في ذلك الوقت ضابطًا بريطانيًا شابًا متهورًا تطوع للذهاب والقتال. كانت لديه أيضًا فكرة كتابة سرد للأحداث التي باعها لاحقًا. لم يكن كتشنر يحب تشرشل كثيرًا ورفضه عدة مرات، لكن في النهاية نجح تشرشل في تجاوز اعتراضات كتشنر.

القصة مثيرة للغاية، حيث قام كتشنر بالفعل ببناء مسارات للقطارات وخطًا أسفل نهر النيل من مصر إلى الخرطوم (في الصحراء) من أجل نقل جيشه وأسلحته إلى مكانه. كما كان لديه عدة زوارق حربية قوية في نهر النيل.

لقد التقطت العديد من أفكار تشرشل الشخصية من سيرته الذاتية أكثر من هذا التقرير، حيث تأمل لاحقًا في قوة النيران الهائلة التي تم استخدامها على متمردي الدراويش، جالبة معها فهم الاتجاه الذي كانت الحرب الحديثة تسلكه وكان مخيفًا. له.

خلال معركة أم درمان، التي كانت أكبر معركة وأكثرها حسمًا، قام الجنود الأنجلو-مصريون-السودانيون، الذين كانوا أقل عددًا بكثير، بذبح الآلاف من محاربي الدراويش أثناء محاولتهم هجومًا من نوع سلاح الفرسان عبر ألف ياردة بينما لم يخسر الحلفاء البريطانيون سوى حفنة قليلة. من الرجال. لقد قطعوا الدراويش ببنادق مكسيم الآلية والبنادق وغيرها من الأسلحة الثقيلة في نوع من الحرب غير الشخصية للغاية والذي بدا غير عادل لتشرشل وهو يشاهد المذبحة الجماعية. لم يقترب الدراويش أبدًا من الخطوط الأنجلو-مصرية.
وبلغ مجموع القوات الأنجلو-مصرية-السودانية حوالي 25.800 وفقد 48 قتيلاً و382 جريحًا.
بلغ عدد الدراويش 52 ألف رجل، وقتل منهم 12 ألفًا، وجُرح 13 ألفًا، وأُسر 5000.

يخبرنا تشرشل عن تهمة واحدة لسلاح الفرسان بعد هذه المعركة التي قامت بها فرقة الرماح الحادية والعشرون والتي شارك فيها تشرشل. في عام 1898 كانت هذه آخر تهمة لسلاح الفرسان يقوم بها البريطانيون في التاريخ. المعركة التي ذكرها كانت أشبه بالقتال في الحروب السابقة. شهد هذا النوع من القتال ذروته في الحرب العالمية الأولى ولاحقًا في الحرب العالمية الثانية، وعلى وجه الخصوص التغيير الهائل في الحرب باستخدام الأسلحة النووية لأول مرة. رأى تشرشل أن هذا النوع الجديد من الحروب يعود إلى عام 1898 مع تطوير أسلحة أكثر قوة وعلمية.

قراءة كتاب حرب النهر اونلاين

معلومات عن كتاب حرب النهر

حرب النهر : تاريخ الثورة المهدية (1 تقييمات) مؤلف: سيرونستون تشرشل قسم: الثورة الشعبية وثورات الربيع العربي [تعديل] اللغة: العربية الناشر:  الهيئة المصرية العامة للكتاب تاريخ الإصدار: 01 يناير 2002 الصفحات: 355

تحميل كتاب حرب النهر PDF ونستون تشرشل

تعليقات