كتاب فياليت عناقها غدا - كانت شمسي واليوم تغرب

فياليت عناقها غدا - كانت شمسي واليوم تغرب

كتاب فياليت عناقها غدا - كانت شمسي واليوم تغرب

مقدمة

في هذا العصر المتسارع، يبحث الناس عن طرق لتعزيز الرومانسية والعلاقات العاطفية في حياتهم. واحدة من الطرق التي تمكنهم من ذلك هي قراءة كتب الرومانسية التي تلهمهم وتجعلهم يشعرون بالحب والتواصل العميق مع شركائهم. تتناول هذه المقالة كتابًا مميزًا بعنوان "فياليت عناقها غدا" وتكشف عن فوائده وتأثيره على العلاقات العاطفية.

حول كتاب فياليت عناقها غدا

فيا ليت عناقها غداً
" كانت شمسي واليوم تغرب "

يخيل لي أن الأماكن أضيق من أن تسع ظلي حتى ، وضاقت ، بي المنافي والملاجئ ، لم يضمني شيئاً صدره رحب ، لم أجد مكاناً واسعاً كأتساع قلبك ."

"اشتاقُها فأردف أسمها بين اللهم ،وامين."

"وتسألين ما ذنبك في الذي انا فيه اليوم ؟ ، وأسأل اتطفئيني ، وتشتكين ظلمتي؟ "

فياليت عناقها غداً 🖤✨

نبدة عن كتاب فياليت عناقها غدًا

يتحدث كتاب فياليت عناقها غدا عن دوامة الفقد تلك الدوامة التي نعاني منها جميعاً وعن خسارة الأشياء الكثيرة، يتحدث أيضاً عن الاشتياق ، عن الوداع ، وعن الفراغ الذي يحدث بداخل شخص لخسارته شخصاً آخر.

هذا الكتاب يشرح في صفحاته كيف لروحين أن تترابط شعورياً ، فلا يمضي أحدهما إلا بمضي الآخر ، فعندما تتوقف إحدى الروحين عن المضي ، وتقرر أن تنهي هذه الرابطة وتختفي ، تبدأ دوامة الفقد والتعب تصيب الروح الأخرى.

كتاب فياليت عناقها غدا - كانت شمسي واليوم تغرب

"اقتباس"

كان هول الفقد في داخلي أكبر من أن تهدئة الكلمات

وأنني خائف جداً الآن وانا لست معك ، يخيل لي أن الأماكن أضيق من أن تسع ظلي حتى ، وضاقت ، بي المنافي والملاجئ ، لم يضمني شيئاً صدره رحب ، لم أجد مكاناً واسعاً كأتساع قلبك ."

لا تعلمين شيئاً عن أرقي الذي بسببه لم أعد أعلم ماذا يعني النوم ، لا تعلمين عن كل فجر لعنت فيه النور ، وقلت فيه دوماً ، لم هذا النور يشرق ، وروحي تذهب ، وانتي تغربين؟ ، في كل فجر تقيأت فيه حزن الشعور وكنت أبدو كمن يريد تقيؤ نفسه ، لا تعلمين عن كيف أن يدي لم يعد فيها مكاناً لأصنع فيه جرحاً آخر ، وكيف أن الأشخاص كلهم الذين لم يهتموا بحزني يوماً ، أصبحوا يسألونني عن سبب حزني الشديد اليوم ، وكثيراً ، ولا أعلم بما أكذب ، أو كيف أخفي ، وكيف لي أن أغير ملامحي الحزينة لأبدو بخير ، ولم يفهم

أحدهم قولي : فقدت روحي.

"اشتاقها فأردف أسمها بين اللهم ، وامين."

"اللهم هي وقلبها ، فقلبها ، ثم قلبها ، وامين

وتسألين ما ذنبك في الذي انا فيه اليوم ؟ ، وأسأل اتطفئيني ، وتشتكين ظلمتي ؟ "

فياليت عناقها غداً * هبه جمال -

"اقتباس"من كتاب فياليت عناقها غداً  ….

"كان هول الفقد في داخلي أكبر من أن تهدئة الكلمات"

"وأنني خائف جداً الأن وانا لست معك ، يخيل لي أن الأماكن أضيق من أن تسع ظلي حتى ، وضاقت ، بي المنافي والملاجئ ، لم يضمني شيئاً صدره رحب ، لم أجد مكاناً واسعاً كأتساع قلبك ."

عن ماذا يتكلم كتاب فياليت عناقها غدًا

يتكلم كتاب فياليت عناقها عن إيما التي كانت تبحث كثيرًا عن الرجل الذي يتفق مع نظرتها للحياة، فهو يقوم بعرض قصة رائعة ومشوقة تستطيع أن تجذب القارئ لها، بالإضافة إلي ذلك فإن كتاب فيا ليت عناقها غدًا يتسم بالتعبير اللفظي اللطيف والأسلوب الشيق الذي يجذب القارئ من أول صفحة، ويبعث في داخله الحماس لتكملة القراءة.

كتاب فياليت عناقها غدا - كانت شمسي واليوم تغرب

اقتباسات كتاب فياليت عناقها غدًا

وفي سياق الحديث عن ملخص كتاب فياليت عناقها غدًا فيعد هذا الكتاب من الكتب التي تتحدث عن دوامة الفقد والاشتياق، ومن اقتباسات كتاب فياليت عناقها غدا ما يلي:

  • كان هول الفقد في داخلي أكبر من أن تهدئه الكلمات.
  • اشتاقها فأردف اسمها بين اللهم، و آمين.
  • اللهم هي وقلبها، فـ قلبها، ثم قلبها، وآمين.
  • كنت طفلًا لم يري معك شعلة لعود ثقاب، لم جعلتيني ألزم بأن أشرح بعدك غابة كاملة محترقة.
  • وتسألين ما ذنبك في الذي أنا فيه، وأسأل أتطفئيني، وتشتكين ظلمتي.

بحث عن كتاب فياليت عناقها غدًا في جوجل

تعليقات